ايه الحاجه اللي بتعملها عشان تخفف حزنك؟

  1. الرئيسيـة
  2. البلوج
  3. ايه الحاجه اللي بتعملها عشان تخفف حزنك؟

ايه الحاجه اللي بتعملها عشان تخفف حزنك؟

Aug 202017

 ايه الحاجه اللي بتعملها عشان تخفف حزنك؟!


كل واحد فينا عنده طريقه بيعبر بيها عن مشاعره او عاده بيعملها عشان يسرد بيها افكاره، في مننا اللي بيسافر و في البيكوّن صداقات و في اللي بيفضّل العزله و في اللي بيكتب. 

وضحت الكاتبه الامريكيه المعروفه Jennifer Haupt اسبابها ورا اختياراتها لاغرب الشخصيات اللي بتميز ابطال رواياتها و اللي هي عادهً بتكون شخصيه كدابه، مخادعه، مستهتره، انانيه و غيرها من الصفات السيئه فعلياً و دا طبعا عكس المعتاد او الطبيعي اللي بيميز البطل او البطله سواء في فيلم او مسلسل او روايه و عكس المتوَقع للمشاهد او القاريء و اللي بيكون في ايطار الشجعاعه و النزاهه و التضحيه و الصدق و الامانه و غيره! 

طبعاً اختيارها للنوع دا من الشخصيات كان سبب كبير في انتقاد رواياتها لكن الغريب في الموضوع ان بعد ما جنيفير وضحت اسبابها، زادت نسبه المبيعات و الاقبال على رواياتها. 

و دا كان اكبر دليل على اقتناع الناس ان دايماً في طريقه بنخفف بيها آلمنا. 

عانت جنيفير في فتره طفولتها و مراهقتها من الوحده او بمعنى اصح اتعرضت للبلطجه خلال سنوات المدرسه و اللي كانت سبب في وحدتها و كانت فتره غير مفضله بالمره بالعكس عبرت عنها بانها كانت اسوأ الايام و لحد ما وصلت لسن العشرينات بدأت حياتها تاخد مسار مختلف و بدأت تكوّن صداقات لكن فضلت فتره المراهقه ذكره سيئه! 

فبررت اختيارها للشخصيات في رواياتها بانها طريقه بتعبر بيها عن مشاعرها و بتحاول تتخيل نفسها في ادوار هي في الواقع عكس حقيقتها، بحيث انها في الروايه بتكون المتحكمه، المتسلطه، هي اللي بتأذي و هي اللي بتجرح و هي اللي بتمشي و بتخدع من غير خساره و دا طبعا عكس حقيقيتها و عكس الواقع اللي عاشته. 

و دي كانت طريقتها في تخطي المرحله الصعبه اللي عدت بيها في حياتها و ان بالرغم من الصفات الحميده ممكن تكون سبب في الوحده و الخساره في كتير من الاحيان الا انها اكدت على استحاله الاستغناء عنها و ان كان الثمن هو انها تعيد نفس التجارب السيئه مره تانيه.

انت ازاي بتعبر عن مشاعرك و ايه الحاجه اللي بتعملها عشان تخفف حزنك؟! 

مشــاركة

للتعليق على المقال