المرأة والرجل لايتفاهمان لإختلاف الدماغ - الجزء 2

  1. الرئيسيـة
  2. البلوج
  3. المرأة والرجل لايتفاهمان لإختلاف الدماغ - الجزء 2

المرأة والرجل لايتفاهمان لإختلاف الدماغ - الجزء 2

Jan 112018

المرأة والرجل لايتفاهمان لإختلاف الدماغ (الجزء 2)

يشير الباحث شيفر الى أن:" هبوط النشاط في هذه المنطقة الدماغية تحديدا هو الذي يعرقل قدرات الرجل عن التقدير الصحيح لمشاعر المرأة".

بناء على ذلك إتهام الجنس الذكوري في عدم الفهم والجلافة، قد يكون تعسفا، إذا كان السبب " نقصا في الدماغ" وليس فقرا روحيا. وهذا " النقص" يعود في جذوره الى الماضي السحيق لتطور الانسان، حيث تطلب الامر من الرجل إمتلاك قدرة ثاقبة على قراءة نوايا الرجل الاخر من عيونه، والتواصل معه للتأثير النفسي عليه حليفا و لمنعه من التنازع على المغارة والموارد او المنصب الاجتماعي. القدرة على معرفة النوايا الحقيقة من مجرد النظر في عين الرجل الاخر، امتلكت اهمية كبيرة، في حين ماهو الخطر الذي كانت تشكله النساء؟
لهذا السبب تعابير النساء ونواياهم كانت تمر بدون أن تثير اي اهتمام، حتى اليوم.

إضافة الى ذلك، الصراع الجنسي يختفي في تلافيف بنية الدماغ. النصف الايمن والنصف الايسر من الدماغ يعملان بشكل غير متوازي، ولهذا السبب، الرجل يستطيع التركيز على حل مسألة واحدة في حين يتذمر إذا جرى إثارة موضوع ثان، فهو، على عكس المرأة ، لايستطيع الانشغال بموضوعين في نفس الوقت.

عند المرأة ينشط النصفان معاً، ولذلك فهي قادرة على التلقي والتحليل في وقت واحد بطاقة أكبر من المعلومات، بالمقارنة مع لرجل. لهذا السبب تستطيع المرأة قلي البطاطا والتحدث بالتلفون والتفرج على مسلسل تلفزيوني في نفس الوقت، الامر الذي ينرفز الرجل. الرجل قادر على فعل نفس الاعمال ولكن كل واحد على حدى، وإلا فأن البطاطا ستحترق.

الان يدرس العلماء المسألة من ناحية جديدة. هل بالامكان إعادة تعيير " الجسم المندلافي" عند الرجل على الموجة النسائية، والآلية التي يعمل عليها دماغ المرأة في تلقي وفك شيفرة مشاعر الرجل، ولماذا يبدو ان فاعلية دماغ المرأة أكبر من فاعلية دماغ الرجل على الرغم من أن حجم دماغ الرجل هو الاكبر.

مصادر:
1- Michael Gershon,The Second Brain.
2-Näringsmedicinsk Tidskrift Nr. 4 (Juli 2012) Årgång 17.
3-Professor Lawrence Friedman, ”The Sensitive Gut”. 

مشــاركة

للتعليق على المقال